أمن
مراكز أبحاث : تنظيم داعش يتطوّر ويتكيّف مع الهزائم

23/02/2019



خاص- ليبانون تاور :
تؤكد دراسة صادرة عن مراكز أبحاث أمنية أوروبية، ان تنظيم داعش يتطوّر ويتكيّف مع الهزائم التي مني بها في كل من العراق و سوريا. ويعمل على تغيير نهجه ومخططاته العسكرية والى تحول التنظيم إلى اللامركزية فى المستقبل، وهذا يجعله أكثر انتشاراً وخطورة.
الدراسة أوردت توقعات حول تحركات تنظيم داعش عام 2019 في عدد من دول العالم كما يلي:

• ان هزيمة داعش في العراق وسوريا لن تُنهي وجوده، وإنما ستؤدي إلى انحسار عملياته على الأرض. و سيفقد وجوده ككيان جغرافي، وأن التنظيم في هذه الحالة سيتجه إلى تشكيل ما يُسمى بـ “ دولة الظل” داخل المناطق التي فقدها في البلدين؛ أي سيظل يعمل كجماعة مسلحة لا ترتبط بمنطقة مركزية محددة.

• أكدت المعلومات التي حملتها الدراسة ، ان مجموعات من عناصر داعش انتقلت من سوريا والعراق الى ليبيا، والى شمالي سيناء، للانضمام الى خلايا التنظيم هناك، فيما انتقلت عشرات العناصر من جنسيات شيشانية وروسية الى دول قوقازية ، تحضيراً لاقامة بنى تنظيمية جديدة لداعش في هذه الدول .

تؤكد الدراسة ابرز النقاط حول المستقبل الداعشي كما يلي:

• تمكن التنظيم فى المستقبل من إعادة شن هجمات نوعية تتميز بالكر و الفر في بعض الجيوب . وذلك سيؤدي إلى إعاقة عملية فرض الأمن والاستقرار على المدى الطويل في المناطق المحررة في سوريا والعراق .
• اتجاه التنظيم للانتقال إلى دول أخرى غير العراق وسوريا، وتحديدا أفغانستان وليبيا. و نهاية التنظيم جغرافيا لا يلغي نهايته عقائديا وأيديولوجيا .بل سينتشر في عدد من الدول العربية والاوروبية
• سيتلاشى “داعش” إلى حد كبير في سوريا عبر انضمام مقاتليه لجماعات أخرى متطرفة لاتزال تعمل في الأراضي السورية، لاسيما تلك المتمركزه في مناطق الشمال الغربي وتحديدا في إدلب وريف حلب الجنوبي.
• يبقى داعش إلى حد كبير قابعًا في العراق عبر الخلايا النائمة مع تراجع فعاليته.
• تسارع التنظيم إلى مبايعة خليفة جديد للبغدادي، ومن المرجح أن يكون من القيادات الإرهابية فى المنطقة العربية. فى ظل احتمالية مقتل البغدادى او القبض عليه فى المستقبل.
• سعى فروع “داعش” إلى إيجاد “عاصمة جديدة” للخلافة ، والتي سيتم اختيارها غالبا فى إحدى المناطق التي يتواجد فيها التنظيم بشكل قوي من الناحية العسكرية والتنظيمية، حتى يتمكن من توفير الحماية للازمة لها لأطول فترة ممكنة من الوقت.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


                        82 مشاهدة

يلفت موقع ليبانون تاور الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

X

اشترك لتصلك أهم الأخبار عبر بريدك الالكتروني





مقالات -
ثقافة وفن -
آخر الأخبار -
سري جدا -
تحقيقات -
أمن -
سياسة -
جميع الحقوق محفوظة لدى

LEBANONTOWER.COM

Powered by LIGHT CLICK www.light-click.com